لثبوت إدانته بالخيانة العظمى تنفيذ حكم القتل تعزيرًا لرئيس رقباء قاعدة الأمير سلطان الجوية



اصدرت المحكمة الجزائية حكما بالقتل والتعزير على رئيس الرقباء حسين السيد بعد ثبتت لديها إدانة المدعى عليه العاشر: بخيانته العظمى لدينه ومليكه وبلاده وحنثه في قسمه عند التحاقه بالسلك العسكري بارتكابه جريمة التجسس والتخابر مع عناصر من المخابرات الإيرانية عدة سنوات وهو على رأس العمل العسكري بقاعدة الأمير سلطان الجوية. وأفادت أنه ثبت تعاونه معهم لتحقيق أهدافهم الإجرامية من القيام بأعمال عدائية ضد المملكة العربية السعودية إثر اجتماعه مع أحد عناصر المخابرات الإيرانية برفقة أحد أشقائه العسكريين الذي يعمل لصالح المخابرات الإيرانية واتفاقه معهما على الارتباط والتخابر معهم، وقيامه بتقديم معلومات استخباراتية لأحد عناصر المخابرات الإيرانية عن القوات الأجنبية وتحركاتها في قاعدة الأمير سلطان بالخرج، وعن الصواريخ الاستراتيجية ومواقعها ومعلومات تتعلق بشفرة الاتصال ما بين طائرات الإنذار المبكر ومراكز عمليات التحكم الأرضية ومعلومات عن وجود صواريخ «باتريوت» بالقاعدة الجوية. وكذلك أثبتت المحاكمة تزويده بصور برقيات سرية تتضمن معلومات عن توقف بعض الرادارات للصيانة وصورة من الهيكل التنظيمي لمركز مساندة منظومة القيادة والسيطرة ومواقع عدد من القواعد العسكرية ومواقع الرادارات وعددها ورسم توضيحي لمواقعها ومدى تغطيتها ومعلومات عن عدم وجود صواريخ «باتريوت» بإحدى القواعد، وعن وجود رادار طويل المدى بالمنطقة الشرقية وأنظمة الاتصالات المستخدمة في القوات الجوية ما بين طائرات الإنذار المبكر «الأواكس» والطائرات المقاتلة والرادار وتزويده عنصر المخابرات الإيرانية بمستوى التردد الخاص بعدة أنظمة ورسم توضيحي لمسار الإشارة اللاسلكية من المحطة الأرضية «مركز العمليات مروراً بالشبكات السلكية واللاسلكية» إلى طائرات الإنذار المبكر أو إلى الطائرات المقاتلة وعدد طائرات الإنذار المبكر «الأواكس» وأنواعها، وتزويده العنصر الإيراني بأسماء زملائه الضباط والأفراد بقاعدة الأمير سلطان بالخرج؛ لغرض تجنيدهم للتخابر مع المخابرات الإيرانية وتزويده بالسير الذاتية لقادة القوات الجوية وقادة القواعد الجوية وسفره إلى إيران ومقابلته أحد عناصر المخابرات الإيرانية، وتلقيه هناك دورة تدريبية عن كيفية استخدام الحاسب الآلي وبرامجه من قبل جهاز المخابرات الإيرانية، وعن كيفية تشفير الرسائل عن طريق البريد الإلكتروني لغرض تدريبه على إرسال الرسائل المشفرة إلى المخابرات الإيرانية واستقبالها وتدريبه على فن كتابة الخبر وكيفية كتابة التقارير لغرض إجادة كتابة التقارير للمخابرات الإيرانية وتدريبه على كيفية كشف المراقبة والمتابعة لإجادة عمله التخابري وسفره إلى ماليزيا ومقابلته أحد عناصر المخابرات الإيرانية بناء على اتفاق مسبق بينهما الذي ربطه بعنصر آخر لغرض استمرار التخابر بينهما، وتلقيه من المخابرات الإيرانية مبالغ مالية بعملات مختلفة مقابل تعاونه معهم وتسلمه جهاز جوال وشريحة اتصال من قبل عنصر المخابرات الإيرانية لغرض تزويده بالمعلومات المطلوبة، واستخدامهما لذات الغرض وتخزينه ما من شأنه المساس بالنظام العام والآداب العامة المجرم بموجب المادة السادسة من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية من خلال تخزينه في أجهزة حاسبه الآلي ووحدات تخزين خارجية موضوعات عسكرية سرية محظورة عن عدة إدارات بقاعدة الأمير سلطان الجوية، وعن القوات الجوية الملكية السعودية وموضوعات تتضمن شرحاً عن الطائرات في قاعدة الملك عبدالعزيز الحربية ومجموعة أسماء الضباط والأفراد بقاعدة الأمير سلطان الجوية والإدارات التي يعملون بها. وبناء على ما سبق قررت الجزائية بالإجماع عقوبته على ما أدين به بقتله تعزيراً.

Item Reviewed: لثبوت إدانته بالخيانة العظمى تنفيذ حكم القتل تعزيرًا لرئيس رقباء قاعدة الأمير سلطان الجوية Rating: 5 Reviewed By: albaha 24
لثبوت إدانته بالخيانة العظمى تنفيذ حكم القتل تعزيرًا لرئيس رقباء قاعدة الأمير سلطان الجوية Reviewed by albaha 24 on الأحد, سبتمبر 24, 2017 Rating: 5

ليست هناك تعليقات على : لثبوت إدانته بالخيانة العظمى تنفيذ حكم القتل تعزيرًا لرئيس رقباء قاعدة الأمير سلطان الجوية

التعليق بشكل سلبي لا يمكن نشره

شكرا على تعليقك

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *